Email: right2edu@birzeit.edu | Phone: 0097(0)2-298-2059

Right to Education

بيان حملة الحق في التعليم ضد الاعتداء على حرم جامعة بيرزيت

449 Views
Israeli Army’s Raid on Birzeit University’s Campus
  • Facebook
  • Twitter
  • Google Plus
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

بيان حملة الحق في التعليم ضد الاعتداء على حرم جامعة بيرزيت

تدين حملة الحق بالتعليم-جامعة بيرزيت اقتحام قوات الاحتلال الحرم الجامعي فجر يوم الاثنين الموافق 11/1/2016، في انتهاك صارخ للأعراف والمواثيق التي تحرم التدخل في المرافق الأكاديمية والاعتداء عليها.

قامت قوات الاحتلال مدعمة ب 15الية باقتحام الجامعة الساعة 2:50 صباحاً، وتحطيم قفل المدخل الغربي للجامعة، وقامت بتفتيش مجلس الطلبة وتحطيم أثاثه، ومصادرة أجهزة الحاسوب فيه، ومنعت الحرس من التواجد في المكان. ثم قامت باقتحام مكاتب الكتل الطلابية في مبنى ال مكتوم ومصادرة محتوياتها من رايات وأعلام ومكبرات صوت ومطبوعات ومنشورات للطلبة وختمت جولتها باقتحام كلية العلوم ومصادرة 4 خزانات -تحتوي على متعلقات للطالبات- من طابق التسوية، إضافة إلى تكسير بعض الخزائن الخاصة بالطلبة.

وعلقت جامعة بيرزيت في بيان صحفي رد على الاقتحام: “تنظر الجامعة بخطورة بالغة إلى هذا الاقتحام الهمجي، وتستهجن تحويل صرحها الأكاديمي إلى ثكنة عسكرية ومصادرة ممتلكات طلبتها بعد اقتحامه من أكثر من 15 آلية عسكرية، وتحطيم القفل الموجود على بوابة المدخل الغربي للجامعة، وتفتيش مبنى كلية العلوم، واقتحام مبنى مجلس الطلبة بعد خلع أبوابه، ومخزن الحركة الطلابية في مبنى آل مكتوم.”

كما استنكر رئيس مجلس الطلبة ما قامت به قوات الاحتلال من تحطيم باب مجلس الطلبة والعبث بمحتوياته .وسرقة حافظات الحواسيب التابعة للمجلس. وأكد أن المجلس ما زالت أبوابه مفتوحة أمام جميع الطلبة ليواصل مسيرته بخدمه الطالب على أتم وجه, ولن يتوقف عن تقديم خدماته مهما كانت الضغوطات.

وبالتزامن مع هذا الاقتحام اعتقلت قوات الاحتلال صباح يوم الاثنين الطالب أسيد البنا من منزله، ليرتفع عدد طلاب جامعة بيرزيت المعتقلين لدى قوات الاحتلال إلى 80 طالب وطالبة ومنهم من يخضع للإعتقال الاداري، وقد تصاعدت الاعتقالات بداية الهبة الجماهيرية فمنذ اكتوبر الماضي اعُتقل 25 طالب من جامعة بيرزيت فقط ولم يفرق الاحتلال بين طالب وطالبة، فقد شملت الاعتقالات الأخيرة الطالبتان أسماء قدح و جورين قدح، وعلى الرغم من تشابه الاسم الأخير لهاتىن الطالبتين إلا أنه لا صلة قرابة بينهما سوى أن الاثنتان تخضعان حالياً للاعتقال الإداري في سجون الاحتلال الصهيوني.

ويأتي هذا الاقتحام ضمن حملة من الاجراءات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني والجامعات الفلسطينية بشكل خاص,ففي الفترة الاخيرة تعرضت جامعة خضوري وجامعة القدس لاقتحام مماثل. وقد ازدادت حملات الاحتلال ضد المراكز التعليمية مع بداية الهبة الجماهيرية الاخيرة، إلا أن الجامعات الفلسطينية ما زالت تؤكد على استمرارها في العملية التعليمية على الرغم من كل تضييقات الاحتلال الصهيوني.

وفي رسالة من طلبة جامعة القدس الى جامعة بيرزيت، عبر مجلس اتحاد الطلبة عن استنكاره لاقتحام جامعة بيرزيت و الاعتقالات المستمرة للطلبة قائلا: ” من أرض القدس جامعة وعاصمة، من أرض الشهداء وإلى جامعة الشهداء بيرزيت، يعتصر القلب ألما على فراق زميلنا البطل الشهيد مهند الحلبي، لكن ونعم هذا الألم عندما تتوحد مؤسساتنا التعليمية ضد الاحتلال وأعوانه بشتى وسائل النضال والتحرر وإن كانت فقط معنوية؛ جامعة بيرزيت إدارة وعاملين وطلاب . .
طالما عاهدنا أنفسنا بأن نبقى على درب شهدائنا الأبرار الذين قضوا على نحب الحرية والتحرير ، وليخسأ كل محتل ظن بأن عشق القبة الذهبية يزول باقتحامات واعتقالات، فالعقول الراسخة بفكرها الوطني والنضالي لا تخشى سوى الله ودموع الأقصى الحزين” .

وتهيب حملة الحق بالتعليم بالمجتمع الدولي بوضع حد لانتهاكات الاحتلال بحق الطلبة وحرمانهم من الحق بالتعليم وحرية التعبير والعمل النقابي, إذ ان حق التعليم هو حق مكفول لكل انسان في الإعلان العام لحقوق الإنسان الا ان اسرائيل تقف بوجه كافة الأعراف الدولية مانعة الطالب الفلسطيني من مواصلة تعليمه من خلال عمليات الاعتقال واغلاق الطرق والاقتحامات المستمرة لمراكز التعليم المتخلفة في فلسطين .

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغة الإنجليزية

More Articles

  • فوز الطفلة البدوية...

    من بين 1200 عمل من جميع انحاء...

  • By Right2Edu BZU • Jan 01 Read More »

    Related Posts

    To Top