Email: right2edu@birzeit.edu | Phone: 0097(0)2-298-2059

Right to Education

تاريخ حملة الحق في التعليم

  • Facebook
  • Twitter
  • Google Plus
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

بدأت حملة الحق بالتعليم في السبعينيات من القرن العشرين عندما بدأت جامعة بيرزيت بتزويد مساعدة قانونية لطلابها و موظفيها الذين واجهوا السجن و الاعتقال من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي. و منذ ذلك الوقت بدأت الحملة بالاتساع لتشمل توثيق الانتهاكات الاسرائيليه و انشاء حملة عالمية لدعم الحقوق و الحرية الاكاديميه للطلاب الفلسطينيين و الاساتذة و المؤسسات التعليمية. 

اغلقت جامعة بيرزيت خمسة عشر مرة بأمر عسكري حيث ان اطول اغلاق استمر لمدة اربع سنوات و نصف (1988-1992) خلال الانتفاضه الاولى و التي خلالها تم اغلاق العديد من دور الحضانه و المدارس و الجامعات الفلسطيتيه مما ساهم في جعل التعليم غير قانوني. بالاضافة الى ذلك فقد واجه الطلاب و الاكاديميين الذين استمروا بعقد المحاضرات و الحصص كتحد للقمع العسكري خطر السجن. و أصبح حمل الكتب سببا للتحقيق و الاعتقال. و في السنوات التي تبعت الانتفاضه اصبحت حركة الفلسطينيين محددة حيث تم منع الطلاب حاملي بطاقة هوية غزة من الدخول الى الضفه الغربية. 

ان اتفاقية اوسلو والتي امل الفلسطينييون ان تحقق السلام و الحرية تم التلاعب بها من قبل اسرائيل لمواصلة ترسيخ انظمة الحكم الظالمة حيث اشتدت قبضة الاحتلال على حياة الفلسطينيين و ازداد الحد من فرصة حصولهم على التعليم. و ان فشل محادثات السلام و تحولها الى عنف في عام 2000 أذن ببدء حقبة جديدة من السياسات القمعية و التي ادت الى انتهاك واسع للحقوق الاساسية بما في ذلك الحق في التعليم. 

في عاد 2002 طورت حملة الحق بالتعليم اساليب لمقاومة الحاجز العسكري الذي تم وضعه للتحكم بالطريق ما بين الجامعه و مدينة رام الله و بالتالي الحد من حركة الطلاب المقيميين هناك.و لذلك قامت الحملة باعداد العديد من المشاريع لجذب انتباه العالم على عبثية السياسات الاسرائيلية المناهضة للتعليم حيث شملت انشاء فيلم وثائقي و معارض صور و تنظيم مظاهرات منتظمة. تم ايضا تاسيس افرع جديدة لحملة الحق بالتعليم في كل من جامعة النجاح و بيت لحم حيث دعو لعمل دولي من اجل الدفاع عن الحقوق الاساسية للطلاب و الموظفيين حيث عملت الحملات مع بعضهم البعض لتشجيع الطلاب و توثيق انتهاكات التعليم والمتعلقة بحقوق الانسان و ذلك بمساعدة الجمعية الدوليه لدائرة الامم المتحدة و هي منظمة غير حكومية مقرها الامم المتحدة. 

استمرت حملة الحق بالتعليم بالعمل مع الجمعية الدوليه لدائرة الامم المتحدة للضغط على المجتمع الدولي لاتخاذ اجراءات ضد استمرار اسرائيل بالتنكيل بحقنا بالتعليم و بهذا بقية حملة الحق بالتعليم المحرك الرئيسي للمقاومة السلمية للطلاب و الموظفيين في الضفة الغربية. 

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغة الإنجليزية

To Top