Email: right2edu@birzeit.edu | Phone: 0097(0)2-298-2059

Right to Education

منعت قوات الاحتلال اتمام بناء مدرسة ذكور دير بلوط وحولتها الى حظيرة لللأغنام

Written by admin  •  Tuesday, 01.04.2008, 00:00
179 Views
  • Facebook
  • Twitter
  • Google Plus
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

http://www.al-ayyam.com/znews/site/template/article.aspx?did=81146&date=4/1/2008

سلفيت ــ “وفا”: استبدل مواطنو قرية دير بلوط في محافظة سلفيت، مسمى مدرسة ذكور دير بلوط الأساسية المنوي تشييدها إلى حظيرة للأغنام، بعد منع قوات الاحتلال من إتمام بنائها.
يقع مكان المدرسة في نهاية طريق ضيقة ووعرة تمتد لمسافة 400 متر تقريباً عن آخر منزل في قرية دير بلوط من الجهة الشمالية الغربية.
وقال رئيس بلدية دير بلوط أحمد يوسف “أبو يوسف”، وهو يتفقد الطوابق السفلية للبناء المكون من طابقين أقيم على مساحة ثلاثة دونمات، إن الأغنام والمواشي تعيش في المكان عوضا عن وجود طلاب يدرسون، بعد منع الاحتلال القائمين على المدرسة من إتمام بنائها.
وتابع إن مدرسة ذكور دير بلوط الأساسية، بدئ العمل بها في منتصف عام 2002، وفي السنة التي تليها وبعد إتمام هيكل البناء والاستعداد لتجهيز الغرف الدراسية، صدر أمر من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف البناء في المدرسة بحجة أنها تقع في المناطق المصنفة “ج”، وقربها من جدار الضم والتوسع، تلا قرار الإيقاف تبليغ هدم للمدرسة.
وأضاف إنهم توجهوا إلى مؤسسة حقوقية لوقف القرار الإسرائيلي، وتم وقف قرار الهدم من قبل المحكمة العليا الإسرائيلية، بشرط بقاء الوضع على حاله، وعدم القيام بأي تقدم بالبناء.
ووجد رعاة الأغنام والمواشي المدرسة مكاناً لمبيت مواشيهم في فصل الشتاء، بسب بقاء المدرسة مشرعة دون شبايبك وأبواب وبعدها عن القرية من جهة أخرى، ويلاحظ عند دخول المدرسة تناثر الروث وانبعاث روائح كريهة من مخلفات الاغنام.
يشار إلى قرية دير بلوط تقع في الجهة الغربية من محافظة سلفيت ويبلغ عدد سكانها 4000 نسمة، اقتطع جدار الضم والتوسع من أراضيها مساحات شاسعة، وأقيم منذ أكثر من تسعة عشر عاما على مدخلها الشرقي حاجز عسكري.
يعتقد أبو يوسف أن إقامة مدرسة الذكور الأساسية في الناحية الغربية من القرية، ساهم في حماية معظم الأراضي التي كانت مهددة بالمصادرة لصالح الجدار في تلك الناحية.
ومن على سطح المدرسة، أشار بيده إلى مساحات شاسعة من الأراضي غير المزروعة، وقال “كلما قام مزارعو القرية بغرس أشتال الزيتون في تلك الأراضي تأتي قوات الاحتلال وتقتلعها”.
وغرب المدرسة على مسافة 200 متر تقريبا تبدو آثار محاولات الاحتلال لإقامة الجدار واضحة، لكن أبو يوسف يقول إن صمود أهالي القرية والقرى المجاورة نجح في إعادة مسار الجدار 2 كلم إلى الغرب من القرية، وبهذا زال خطر محقق.
وتضم قرية دير بلوط مدرستين، مدرسة ذكور دير بلوط الثانوية ومدرسة بنات دير بلوط الثانوية، يدرس في مدرسة الذكور 455 طالبا في 16 غرفة صفية، يعانون من ضيق شديد حتى أن بعض الصفوف تحتوي أكثر من شعبة دراسية واحدة.
وأشار أبو يوسف إلى أنه تم تحويل أكبر مكتبة في مدارس محافظة سلفيت إلى غرفة دراسية، بسبب الاكتظاظ الكبير ووضعت الكتب على أطراف الغرفة لا يستطيع الطلاب الوصول إليها.
وتمنى أبو يوسف أن تتمكن المؤسسات الحقوقية والإنسانية من الضغط على الجانب الإسرائيلي للسماح بإكمال بناء المدرسة، مؤكدا أن إنشاءها سيحل مشكلة كبيرة يعاني منها طلاب القرية.

More Articles

  • مديرية التربية...

    http://www.alquds.com/node/263491 الخليل...

  • By admin • Apr 04 Read More »

    Related Posts

    To Top