Email: right2edu@birzeit.edu | Phone: 0097(0)2-298-2059

Right to Education

منظمة القانون من أجل فلسطين تصدر تقريرًا عن سياسة الاعتقال الإسرائيلية بحق طلبة الجامعات الفلسطينيين وتسليحها لتقويض الهوية الوطنية الفلسطينية وتوطيد الاستعمار

128 Views

نشرت منظمة القانون من أجل فلسطين تقريرا بعنوان ” سياسة الاعتقال الإسرائيلية بحق طلاب الجامعات الفلسطينيين (في الضفة الغربية وإسرائيل): أداة لتقويض الهوية الوطنية الفلسطينية وترسيخ الاستعمار الإسرائيلي”. يتناول التقرير، الذي أعده إحسان عادل ومها لولو، مع البحث الميداني من شيماء خليل، تسليح إسرائيل الممنهج لسياسة اعتقال طلاب الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية و طلاب الجامعات الفلسطينيين من مواطني إسرائيل، كأداة لزيادة التقويض للهوية السياسية والثقافية الفلسطينية من أجل توطيد الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي.

وبحسب معدّي التقرير، فإنه لا يهدف إلى بيان جميع حالات الاحتجاز التعسفي للطلاب الفلسطينيين، بل إلى وضع هذه الاعتقالات في الإطار الأوسع للسياسة الاستعمارية الإسرائيلية، بحيث يسلط التقرير الضوء على احتجاز طلاب الجامعات كأداة للسيطرة العسكرية والتهجير القسري وتآكل الهوية الثقافية والوطنية ضد الشعب الفلسطيني.

يناقش التقرير النظام القانوني الذي تستند إليه إسرائيل لإضفاء واجهة قانونية على سياستها، والتي تشمل قانون التربية والتعليم الأردني رقم 16 (1964) ، والأمرين العسكريين رقم (854) ورقم (101) لسنة 1967، و الأمر العسكري رقم (1651) لعام 2009. وفي حالة الطلاب الفلسطينيين المواطنين في إسرائيل، من الواضح أن انتهاكات إنفاذ القانون التي تمارسها الدولة، وغموض القوانين المتعلقة باستخدام القوة المفرطة، والأحكام غير المعقولة، والعقوبات الممنهجة، كلها أمور يتم ممارستها لترهيب وردع الطلاب الفلسطينيين عن التعبير عن هويتهم الوطنية الفلسطينية.

في استنتاجاته، استند التقرير إلى العمل الميداني المكثف والقراءة المعمقة لمختلف جوانب هذه السياسة وممارساتها. في جميع الحالات التي تمت دراستها، كانت هناك محاولة واضحة لتخويف الطلاب الفلسطينيين واستخدام سلطة الدولة لدفعهم للعدول عن إظهار هوية جماعية علنا عن طريق التخويف والإرهاق والإكراه في محاولة لفصلهم تماما عن هويتهم.

وقد توصل التقرير إلى النتائج التالية، معززا الاستنتاج بأن سياسة الاعتقال الإسرائيلية لطلاب الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وإسرائيل هي أداة مباشرة لتقويض الهوية الوطنية الفلسطينية وتوطيد نظامها الاستيطاني الاستعماري:

  • هناك سياسة ممنهجة في اعتقال الطلبة الفلسطينيين في الضفة الغربية وإسرائيل وهي تهدف إلى شل العمل الجماعي الفلسطيني.
  • تستهدف السياسة الاسرائيلية النشاط السياسي وتطوير قيادة سياسية في المستقبل.
  • توظف اسرائيل نهج ابرام الصفقات Plea Bargains كوسيلة لنزع الاعتراف بالتهم وخنق المقاومة.
  • تصنف اسرائيل الطلاب على أنهم سجناء أمنيين وتحرمهم من التطوير التعليمي

أخيرًا، يفيد التقرير -الذي سيتحول إلى سلسلة من المذكرات القانونية التي يتم تقديمها للهيئات ذات الصلة- بأن إسرائيل تسعى إلى إلغاء أي حركة سياسية أو وطنية فلسطينية واحتجاز المسؤولين عنها، بمن فيهم الأعضاء الرئيسيون في الحركات الشبابية والنقابية في الجامعات. تظهر هذه الممارسة، التي تأكدت من خلال لوائح الاتهام، أن إسرائيل تستغل الأوامر والقوانين العسكرية بالاضافة الى مفاهيم فضفاضة لتنفيذ وتبرير احتجاز الطلاب الفلسطينيين وتوجيه التهم إليهم.  وهذا يوضح المدى الذي يذهب إليه الاحتلال الإسرائيلي لتفكيك الوعي الجماعي للفلسطينيين، أي من خلال استهداف طلاب الجامعات الفلسطينية، ومحو هويتهم الوطنية، وإضعاف نشاطهم السياسي لتعزيز حكمه الاستيطاني الاستعماري.

* لقراءة التقرير كاملا، انقر/ي هنا

More Articles

  • No windows, no pens in...

    Some 1,200 students at al-Karmel High School for...

  • By admin • Sep 09 Read More »

    Related Posts

    To Top